الأربعاء ٢٢ / مايو / ٢٠١٩

أمين عام غرفة جازان ذكرى البيعة الرابعة للملك سلمان لحظة فارقة في تاريخ المملكة

 

 

إدارة العلاقات العامة والاعلام : 

قال أمين عام غرفة جازان الدكتور ماجد الجوهري إن الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله – نستذكر فيها حدثًا غاليًا علينا جميعًا وهو يوم تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم في البلاد، هذا القائد الذي عُرف بحنكته وثقافته وشخصيته الأصيلة المؤثرة عربيًا وعالميًا.
وأضاف في تصريح صحفي بهذه المناسبة : شكّلت ذكرى البيعة استمرارًا لإرث كبير من القيادة الحكيمة، ولحظة فارقة في تاريخ المملكة ورسالتها ودورها على المستويين الإقليمي والعالمي. ومن خلال هذا المنبر فإننا نجدد في هذه الذكرى البيعة لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مجددين ومعلنين تكاتفنا وتعاضدنا مع قيادة هذا الوطن لنخطو جميعًا تجاه مستقبل مشرق كل يوم.
قائلا: نفخر جميعًا في غرفة جازان بما حققناه خلال العام الماضي في سبيل تحقيق رؤية وطننا الغالي، حيث تأتي ذكرى البيعة ونحن نشعر باعتزاز كبير بأن غرفة جازان في ظل توجيهات الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حققت إنجازات تُعَد من بين الأفضل في تاريخها عبر عدة مؤشرات رئيسة مثل مستويات الإنتاج وكفاءة الموظفين وعدد من الفعاليات والبرامج.
وأفاد أن هذه الإنجازات تأتي بفضل الله ثم تعاضد الجميع وتكاتفهم مما انعكس إيجابًا على غرفة جازان كما حققنا إنجازات تاريخية ساهمت في تعزيز الدور الاقتصادي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وإيجاد منظومات تدريب جديدة، وخلق الكثير من فرص العمل لشباب وشابات الوطن.
وأشار الدكتور ماجد الجوهري إلى أن غرفة جازان قامت بالتعاون مع الكثير من الشركاء لتأسيس مشاريع وبرامج في مجالات متعددة
واكد عزم غرفة جازان في ظل رعاية الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تحقيق العديد من الإنجازات في العام القادم بعون الله في ظل حكمة ملكنا وتوجيهاته السديدة، أيده الله، ومساندة سمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – بما يُسهم في تحقيق الرخاء والازدهار للوطن والمواطنين، وأن تواصل المملكة مسيرتها لتكون نموذجًا رائدًا في العالم على كافة الأصعدة
وأصالة عن نفسي ونيابة عن كافة منسوبي ومنسوبات غرفة جازان نعبر عن مشاعر الغبطة والسرور بهذه المناسبة ونجدد العهد والولاء لقيادتنا الرشيدة وللوطن الغالي وأسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والشعب السعودي الكريم، وأن يعيد علينا هذه الذكرى وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان والاستقرار والنصر والازدهار واسأل الله أن ينصر جنودنا الأبطال ورجال أمننا الأوفياء الذين يذودون بأرواحهم لحماية دينهم ووطنهم ويحافظون على أمن هذا الوطن.